رونالدو: نيفيل ينتقدني من أجل الشهرة.. ومُلاك مانشستر يونايتد لا يهتمون بالرياضة

15 نوفمبر 2022 - 5:25 ص

واصل كريستيانو رونالدو، نجم فريق مانشستر يونايتد، الإدلاء بتصريحاته المثيرة للجدل في حواره الناري مع الإعلامي الشهير بيرس مورجان.

وكان رونالدو قد أجرى حوارًا مطولًا مع بيرس مورجان، لمدة 90 دقيقة، سيُذاع كاملًا يومي الأربعاء والخميس المقبلين.

ونشر بيرس مورجان، أمس، جزءً من تصريحات رونالدو التي هاجم فيها مانشستر يونايتد وإدارة النادي والنجم السابق واين روني والمدرب الحالي إريك تين هاج.

منذ قليل، نشر مورجان جزءً آخر من حوار رونالدو، حيث اتهم الأخير النجم السابق لفريق مانشستر يونايتد، جاري نيفيل، بانتقاده للحصول على المزيد من الشهرة، وأكد أنه ليس صديقًا له، مصرحًا: “لم نتناول العشاء معًا أبدًا”.

وتجاهل رونالدو مصافحة جاري نيفيل، أثناء الإحماء قبل مباراة مانشستر يونايتد ضد وست هام الشهر الماضي.

جاءت المباراة بعد أيام من استبعاد رونالدو من التشكيلة للعب مع تشيلسي لأنه رفض المشاركة كبديل أمام توتنهام.

بعد مباراة تشيلسي، قال نيفيل – الذي شارك في غرفة تبديل الملابس مع رونالدو لمدة 7 سنوات -: “نحن نعرفه، نحن نحبه ولكن لا يمكنه قبول عدم كونه النجم، سيتعين عليه المغادرة، هذا كل شيء”.

أجاب رونالدو في حواره الساخن: “للاستماع إلى زملائك السابقين أو زملائك في الفريق ينتقدونك، عندما يرون وجهة نظر واحدة فقط، هو أمر سهل، من السهل الانتقاد، لا أعرف ما إذا كان لديك وظيفة في التلفزيون من أجل الانتقاد لكي تصبح أكثر شهرة، أنا لا أفهم ذلك حقًا، من الصعب أن ترى أشخاصًا كانوا في غرفة الملابس معك ينتقدونك بهذه الطريقة”.

عندما سُئل عما إذا كان نيفيل قد استخدم اسمه لجذب الانتباه، أجاب: “أعتقد أنهم يستغلون ذلك لأنهم ليسوا أغبياء، أنا الرجل الأول الذي تتم متابعته في العالم، هذا ليس من قبيل الصدفة”.

وخص رونالدو، البالغ من العمر 37 عامًا، أيضًا زميله السابق في الفريق واين روني بسبب التعليقات السلبية المتكررة عنه منذ عودته إلى أولد ترافورد في سبتمبر الماضي.

اعترف بأنه “فوجئ” بانتقاد روني منذ عودته إلى يونايتد في سبتمبر الماضي، رغم أن واين وأطفاله يستمتعون باللعب مع أطفال رونالدو في منزله.

قال رونالدو: “كان ذلك قبل عام أو ستة أشهر، كان الأمر هنا في منزلي، وقد اصطحب أطفاله هنا ودعا نجلي للذهاب إلى منزله للعب كرة القدم، أنا حقًا لا أفهم مثل هؤلاء الأشخاص، أو إذا كانوا يريدون الظهور على غلاف الصحيفة في الأخبار أو يريدون وظائف جديدة أو أي شيء آخر”.

عندما سُئل عما إذا كان يعتبر روني ونيفيل من بين أصدقائه، أجاب المهاجم: “هما ليسا أصدقائي، إنهما زملاء، نلعب معًا فقط، لم نتناول العشاء معًا أبدًا”.

واستمر: “يمكن أن يكون للناس رأيهم الخاص لكنهم لا يعرفون ما الذي يجري داخل ملعب التدريب في كارينجتون، أو حتى حياتي، لا ينبغي أن يستمعوا إلى وجهة نظر واحدة، يجب أن يستمعوا إلى وجهة نظري أيضًا، لأنه من السهل الانتقاد عندما لا تعرف القصة بأكملها”.

كما انتقد كريستيانو رونالدو، مُلاك مانشستر يونايتد عائلة جليزر، قائلًا: “إنهم لا يهتمون بالنادي”، وقال إنهم حوّلوا يونايتد من نادٍ لكرة القدم إلى “نادٍ للتسويق”.

وتابع البرتغالي: “مُلاك النادي لا يهتمون به، أعني الرياضة الاحترافية كما تعلمون، مانشستر يونايتد تحول إلى نادِ تسويقي بالنسبة لهم، سيحصلون على المال من التسويق، ولكن الرياضة هم لا يهتمون حقًا في رأيي”.

اقرأ أيضًا.. سكاي توضح موقف باريس سان جيرمان من ضم رونالدو في الشتاء

وأكد: “الجماهير دائمًا على حق، يجب أن يعرف المشجعون الحقيقة، يجب أن تعلم أن اللاعبين يريدون الأفضل للنادي، أريد الأفضل للنادي، لهذا السبب عدت إلى مانشستر يونايتد، لكن لديك بعض الأشياء داخل النادي لا تساعد مانشستر في الوصول إلى نفس مستوى السيتي وليفربول وحتى الآن آرسنال، على سبيل المثال”.

وكشف أيضًا أنه لم يتحدث إلى أصحاب النادي منذ عودته إلى الفريق: “أبدًا.. أبداً”.

لكن رونالدو أصر على أنه ظل على علاقة جيدة بزملائه السابقين ريو فرديناند وروي كين، ووصف الأخير بأنه “أفضل قائد لي على الإطلاق”، وكانت صداقته مع فرديناند موجودة داخل وخارج الملعب لأنهما كانا جيران.

وأضاف، واصفًا إياهم بـ”الرجال الطيبون”: “ليس فقط لأنهم يتحدثون بشكل جيد عني، ولكنهم كانوا هناك في غرفة الملابس، هم لاعبو كرة قدم، يعرفون كيف يفكر ويتصرف اللاعبون”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً